الطير البطل دي رابي | De Rappe

آخر تحديث : الجمعة 30 سبتمبر 2016 - 2:38 صباحًا
2016 09 30
2016 09 30

لاشك أن عائلة الجانسن هي العائلة الأعرق في عالم سباقات الزاجل .. ولا يختلف إثنان على ذلك!! ، ولهذا الأمر .. إرتأينا في هذا الموضوع التطرق للحديث عن عائلة الجانسن .. من باب التغير بعض الشئ .. ومن باب تلطيف الأجواء .

الكثير قيل وكتب عن عائلة الجانسن .. وللاسف الكثير أيضا كان غير صحيح أو شابة بعض التحريف عن القصة أو الحادثة الحقيقة .. طبعا ناهيكم .. عن أن من هناك من قام بإصاق معلومات كاذبة على لسان الجاسن .. ولا نعرف السبب أو الدافع الحقيقي وراء ذلك .. ولكن من تلك الأسباب قد تكون الترجمه الحرفية من موقع قوقل .. وهو في كثير من الأحيان لا يكون دقيقا .. بل قد يكون كارثيا اذا لم نتحرى الدقة .

المهم .. حديث اليوم عن الأخوان جانسن .. هذه العائلة التي أثرت عالم الزاجل بحمام سمي بأسمها .. وأصبح حجر زاوية سلالات العالم .. حيث الكل يلهث وراء الحصول على حمام الجانسن .. فمن هم هؤلاء الجانسن .. وما خبرهم .. وما هو حمامهم ؟؟.

عائلة الجانسن

تتكون من الأب هنري .. والأم بولين .. ولهم 9 من الأبناء .. 7 من الأولاد وبنتان (الكثيرون يعتقدون أن الجانسن عبارة ستة أخوة .. وهذا خطأ ) … الأبناء هم كالتالي :

1. فونس .. وهو الإبن البكر .. ولد سنة 1895 .. وكان يشارك والده الإعتناء والسباقات .. الى أن تزوج سنة 1922 .. وإنتقاله للعيش خارج بيت العائلة

2. فرانس .. وهو الأبن الثاني .. وهو أيضا .. تزوج .. وأنتقل للعيش خارج أسوار بيت العائلة .. وهو أيضا متسابق .. وظل كذلك حتى بعد زواجة .. وكانت له نتائج جيدة .

3. جيف .. الأبن الثالث .. لم يتزوج .. وليس كباقي إخوته .. فهو ليس متبحر فى الزاجل .. ولا يعرف الكثير عنهم .. وعند زيارة بيت الجانسن .. من الأفضل أن لا تسأله ( كما ذكر الكاتب ) .. لانه ببساطة لن يجيبك .. لانه لا يعرف .. ولكن كان يساعد إخوانه في أخذ ساعات السباق الى النادي .

4. فيك .. الأبن الرابع .. وهو مثل جيف .. لم يتزوج .. ولا يفقه في الزاجل شيئا .. بل كان ينجذب أكثر الى تربية العصافير .. ومشاهدة كرة القدم.

5. إيرما .. أول أخت .. وهي الخامسة في الترتيب .. لم تتزوج .. وكرست حياتها لخدمة إخوانها .. وأصبحت أمهم الثانية .

6. أدريان .. الأبن السادس .. وهو أيضا لم يتزوج .. ويعتبر العقل المدبر من بين أخوانه .. قليل الكلام .. ولكن إن تحدث .. فالجميع ينصت له .. لعلمهم بمنطق كلامه .. كان مسئولا عن حمام الإنتاج بشكل تام .. ووفاته .. أثرت في مسيرة عائلة الجانسن بشكل كبير .. وتقريبا .. توقف الأخوة عن المشاركة في السباقات بعد وفاته عام 1981 .. وهذا دليل على دور أدريان الكبير في عائلة الجانسن.

7. كارل .. أو تنطق أيضا بخارل .. هو الأخ السابع .. لم يتزوج .. ويعتبر مع أدريان المسئولين عن حمام الجانسن .. بعد وفاة والدهم .. ومغادرة كل من فونس وفرانس البيت بعد زواجهم .. وكارل .. كان مسئولا عن قسم الأفراخ ” الزغاليل “.

8. ماري .. الأخت الثانية .. وهي الثامنه في الترتيب .. وهي عكس أختها إيرما .. وباقي أخوتها .. تزوجت من صديق العائلة .. وجارهم يدعي تيست إيسن ( تيست كان أيضا متسابق .. وكان يملك من حمام الجانسن ).

9. لويس .. أخر العنقود .. وأخر من توفي من عائلة الجانسن .. وهو تقريبا الأكثر شهرة حاليا .. كونه عاش الى عصرنا الحالي (مات عن عمر ال101 تقريبا ) .. لويس للعلم .. لا يختلف كثيرا عن جيف وفيك .. فهو لم يكن محترف كأخوية أدريان وكارل .. فمهمة لويس في بيت الجانسن .. إستقبال الضيوف .. وتسجيل طلبات الشراء .. وكتابة الشهادات فقط !!.

هنا نلاحظ أن عائلة الجانسن .. لم يكونوا جميعا هواة محترفين للسباقات الزاجل .. كما تصورها أو تخيلها هواة الزاجل حول العالم .. فالحقيقة التي كانت غائبة عن الجميع تقريبا .. أن المحترفين منهم لا يتعدون الثنائي أدريان وكارل أو جارل فقط بالإضافة الى والدهم هنري ( على إعتبار أن الأخوين فونس وفرانس .. تركوا بيت العائلة ).

حمام الجانسن

الأب هنري كان متسابق جيد قبل زواجة .. لذلك كان يملك حمامه الخاص به .. ولكن النقله النوعية الحقيقة في تاريخ سلالة الجانسن .. جاءت من إدخال حمام شخصين تحديدا .. أولا حمام كولمنز بين العام 1919 و 1926 … ثم حمام شويتر Schoeters ( عن طريق الهاوي قوسين Goossens ) ..هذا الأخير كان له دور كبير في ما وصل إليه حمام الجانسن من شهرة !!.

هنري الأب .. قام بشراء فحل أطلق عليه أسم شالي بلاوي 32 Schalieblauwe .. وتعني السليتي الأزرق 32 .. وهو من مواليد 1932 .. جلبه الأخوان جانسن من الهاوي قوسين Goossens .. وهو من إنتاج زوج مباشر من حمام الهاوي الأشهر في ذلك الوقت شويتر Schoeters !!.

هذا السليتي الأزرق 32 .. يعتبر أساس سلالة الجانسن .. ويعتبره الأخوان جانسن أفضل منتج على الإطلاق، ففي عام 1933 و 1934 تم تركيبه على أنثي من حمام هنري الأب القديم .. وأنتج هذا الزوج فحل سمي ب Oude Witoger van 33، بطل وصفة الأخوان جانسن بأنه طير يسابق النجوم .. بسبب إنجازاته .. فقد كان يصل في أغلب السباقات الأول وبفارق مريح عن الثاني .. بعد سنة أثبت أنه بالإضافة الى بطولاته .. هو منتج مميز .. ففي عام 1934 أنتج البطل Rauwstaart الذي حقق في مرة من المرات المركز الأول بفارق 11 دقيقة.

ال Oude Witoger van 33، لم يكن الوحيد .. فقد كان له أخوات لا يقلون عنه أهميه كأبطال ومنتجين .. مثل Grote Witoger و Late Witoger و Grote Duivin … في عصر هؤلاء الأبطال مع البطل راببي ” Rappe” و Rauwstaart .. بدأت شهرة الأخوان جانسن في الإنتشار كالنار في الهشيم ..!!!.

البطل راببي Rappe

راببي .. هو الأخ غير الشقيق ال Oude Witoger 33 .. من نفس الأب 32 Schalieblauwe.. وأم مختلفة ( للأخوة المتابعين الأعزاء .. لاحظوا أن الأخوان جانسن قاموا بتغير التركيبه بعد سنتين فقط .. بالرغم من أن التركيبه الأولى كانت ناجحه .. دليل على أهمية التغير وعدم البقاء على نفس التركيبه )، راببي من مواليد عام 1935 .. ويحمل حجل رقم 6588400-35 B، له قصة جميلة .. سجلها له التاريخ .. وكانت لاتزال حاضر في ذاكرة الأخوان جانسن حتى بعد أكثر من 70 سنة .. والدليل جواب لويس في المقابلة مع رودهوف .. ورده وبدون تردد على أن راببي هو الأفضل دون أدنى شك!!.

14199315_1278760682215636_8551852227901770326_n

هذا الطير .. لم يعرف ويكتشف من قبل الأخوان جانسن من خلال نتائج سباقاته .. بل قبل ذلك .. وتحديدا عندما كان يبلغ بضع أيام في العش .. فكل يوم عندما يقوم أدريان بجولته اليومية على حمام الأنتاج .. يجد هذا الفرخ .. وقد إمتلئ حيوية .. ويحاول بعدوانية منعه من لمسه .. أدريان كما ذكرنا سابقا عن شخصيته .. ليس بكثير الكلام .. ولكن مع كل صباح .. وهو يتفقد هذا الفرخ بالذات .. لابد من أن تسمعه يقول .. هذا سيكون طير مميز .. الأخوان يعلمون عندما يتحدث أدريان .. لابد أن يعيروا لكلامة أهمية!! .. لعلمهم بقدرات أدريان ونظرته الثاقبه .. المهم كبر ذاك الفرخ العصبي .. وأصبح فحل شاب .. مواصفاته .. ليس بذاك الجمال .. فقد كان قصير .. ضعيف الظهر .. متوسط الحجم !!. .. أطلق عليه لاحقا ..إسم Late van 35.

ولان أدريان إعتقد بأنه طير مميز .. فقد رشحه ليكون أول الواصلين في أول سباق له .. وكم كانت المفاجأه فقد وصل ثاني وثالث ورابع الترشيح مع أوائل الحمام الواصلين .. وتأخر أول المرشحين .. مما أزعج الأب وباقي الإخوان .. ما عدا أدريان ..رده : إنتظروا سوف يكون له شأنه .. لازال يفتقد الخبرة .. ولأن الاب هنري وباقي الإخوان لديهم ثقة كبيرة بأدريان .. فقد تم ترشيحه كأول الواصلين .. في السباق التالي .. ومرة أخرى أصر هذا الفرخ .. عدم قبول تحدي أدريان لإخوانه وأبيه .. وحطم كل ثقة أدريان فيه بطريقة صادمه جدا .. فقد تأخر وصل متأخر بشكل كبير .. وأطلق عليه أسم Late وتعني المتأخر !!.

المهم جاء موعد السباق الثالث .. ولكن هذه المرة قام الإخوان بترشيح المتأخر ثالثا .. صباح يوم السباق .. كان تيست إيسن .. جارهم وزوج أختهم ماري .. واقفا في حديقة بيته .. عندما رأى شيئا يمر بشكل سريع .. ويسقط على لوفت إخوة زوجته .. ولم يكن متأكد هل كان طيرا أم لا .. من شدة السرعه .. ولكن ما أن وصل الى بيت الإخوان .. الا وتأكد له أنه طير .. ولكن ليس أي طير .. أنه Late المتأخر .. فقد فعلها بفارق 3 دقائق!!.

حضر السباق الرابع .. وتم تسليم الحمام .. وفي الصباح .. وقف تيست ينظر الى بيت الأخوه .. واذا يشاهد نفس ذاك الحجر الذي يسقط على لوفت الأنساب .. ولسان حاله يقول إن كان طيرا .. فإني أظنه نفسه .. ذهب ليتأكد .. وإذا به المتأخر من جديد يفعلها .. وبفارق 5 دقائق هذه المرة!!.

السباق الخامس .. تم تسليم الحمام .. هذه المرة المتأخر كان يحضن فرخ بعمر الخمس أيام .. وتوقعات الأجواء تقول بأنه سيكون يوم حار .. وهذا يعاكس نظريات التسابق بحمام يحض أفراخ صغيرة .. بسبب ما قد تسببه ما يسمي بحليب الحضن من الحراره للطائر خاصة في الأقفاص .. وما زاد الطين بله .. فقد تم تأخير إطلاق الحمام بسبب الضباب الخفيف .. مما يعني الظروف لن تكون موافقه للمتأخر بلا شك “نظريا” .. ولكن المتأخر كسر كل تلك النظريات .. فقد حقق المركز الأول وبطريقته الخاصة .. وهذه المرة بفارق يعد صعب تحقيقة في المسافة القصيرة .. 7 دقائق!!.

السباق السادس .. في هذا السباق حدث .. حادث أثر في نتيجة البطل المتأخر .. فقد كان هناك مهرجان أقيم في الشارع مقابل بين الأخوان جانسن .. وتم نصب خيمة كبيرة .. ويوم السباق حدث نفس الشي كالسباقات السابقة .. وصل البطل المتأخر .. بفارق مريح .. ولكن من شدة خوفة من منظر الخيمة .. تأخر في الدخول .. ولكن أنهى السباق في المركز الثالث !!.

من بعدها تم تغير أسمه من المتأخر .. الى راببي Rappe وتعني السريع، وقد حقق بالأضافة الى ما سبق ذكره .. الأول والثاني والرابع .. في سباقات لاحقة .. ليقرر الأخوان جانسن بعدها .. إراحته .. وتجهيزة لفترة تبديل الريش .. ليستعد للموسم الجديد .. منهي البطل السريع De Rappe موسمه كزغلول .. بأفضل طريقة يمكن أن يحلم بها هاوي !!.

البطل السريع De Rappe، ظل يسابق 6 سنوات أخرى الى عام1940 .. حقق فيها 61 جائزة .. 15 منها الأول، بعض نتائجه المبهرة الأخرى التي حققها لاحقا :

الأول على 360 طير .. بفارق 8 دقائق

الأول على 407 طير .. بفارق دقيقة

الأول على 296 طير .. بفارق 7 دقائق

الأول على 403 طير .. بفارق 8 دقائق

الأول على 253 طير .. بفارق دقيقتين

والأول في سباق أخر (لم يذكر عدد الحمام المشارك) .. بفارق 8 دقائق

هذه كانت قصة البطل De Rappe .. الذي ظل في ذاكرة عائلة الجانسن الى أخر يوم في حياتهم فريق الهاملي